[esi views ttl="0"]
صحة

معلومة شائعة.. هل توجد بالفعل علاقة بين مرض السكري والإجهاد؟

يؤدي الإجهاد إلى تأثير كبير على عملية التمثيل الغذائي في الجسم، كما يزيد من معدل التنفس ومعدل ضربات القلب.

فعندما تكون متوتراً، يفرز جسمك هرمونات التوتر مثل الكورتيزول والأدرينالين. لذلك يمنحك الجسم دفعة من الطاقة من أجل استجابة “القتال أو الهروب”.

ورغم ذلك، عندما ترتفع هذه الهرمونات على مدى فترة طويلة من الزمن، فإنها تتداخل مع إجراءات الأنسولين التي تؤدي إلى مقاومة الأنسولين. نظراً لأن الطاقة لا يمكن أن تصل إلى خلاياك، ترتفع مستويات السكر في الدم، وتصبح العضلات أقل حساسية للأنسولين (الهرمون الذي يتحكم في مستويات السكر في الدم). إنها استجابة جسدك الطبيعية في المواقف العصيبة.

وبالرغم من ذلك، إذا كنت مصاباً بداء السكري، فسيجد جسمك صعوبة في كسر هذا الجلوكوز وتحويله إلى طاقة. نتيجة لذلك، يتراكم الجلوكوز في مجرى الدم، مما قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، مما يؤدي إلى تفاقم مرض السكري.

وفي حال تم تشخيص إصابة شخص بمرض السكري ولم ينخفض ​​عبء التوتر لديه، فيمكن أن يحافظ على ارتفاع مستويات السكر في الدم ويعرضك لخطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري. يمكن أن يؤثر أيضاً على مزاجك وصحتك العاطفية وسلوكك.

*هل يسبب الإجهاد مرض السكري؟

وللفصل هنا يمكن القول إن الإجهاد وحده لا يسبب مرض السكري. ومع ذلك، فإن بعض الأدلة تثبت وجود صلة بين الإجهاد ومرض السكري. فعلى سبيل المثال، أظهرت دراسة أجريت على النساء السويديات التأثيرات المباشرة وغير المباشرة للتوتر على مرض السكري. تدعم نتائج الدراسة الإجهاد الملحوظ الذي يجب أخذه في الاعتبار جنباً إلى جنب مع عوامل الخطر الأخرى القابلة للتعديل لمرض السكري من النوع 2.

إلى جانب ذلك، يعتقد الباحثون أن مستويات هرمون الإجهاد المرتفع يمكن أن تمنع الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس من العمل بشكل صحيح وتقليل كمية إنتاج الأنسولين. ويمكن أن يساهم بدوره في الإصابة بمرض السكري من النوع 2.

*الإجهاد من مرض السكري:

بالنظر إلى أن مرض السكري هو حالة مدى الحياة، يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بداء السكري من الإجهاد بسبب مرض السكري وإدارته.

إنه صالح بشكل خاص في الأيام الأولى عندما تم تشخيصك للتو، وعليك إجراء العديد من التغييرات في نمط حياتك وعاداتك الغذائية.

مع أن أخصائي الرعاية الصحية أو خبير التغذية سيضمن أنهما يعطونك خطة وجبات مخصصة يسهل اتباعها، إلا أن الاهتمام الشديد بما تأكله وامتلاك الكثير من الأشياء الجديدة لتعلمها وتذكرها يمكن أن يكون مرهقاً.

 إلى جانب ذلك، تذكر أن تتحقق من مستويات السكر لديك، أو أن زيارات الطبيب المنتظمة يمكن أن تؤدي أيضاً إلى الإجهاد. أخيراً القلق بشأن نتائج ومخاطر المضاعفات مثل النوبة القلبية وأمراض الكلى والعمى يمكن أن يكون أيضاً مرهقاً.

بالإمكان أن يشعر بعض مرضى السكري أيضاً بالإحباط والضيق من الإصابة به في بعض الأحيان.

بالإضافة إلى ذلك، يشعر الناس بالقلق أيضاً بشأن حدوث مضاعفات، ويشعر البعض بالذنب إذا انحرفت الطريقة التي يديرون بها مرض السكري عن المسار الصحيح. يمكن أن يكون تحدياً ويضيف إلى التوتر. ورغم ذلك، من المفهوم أن تشعر بهذه الطريقة من وقت لآخر. تُعرف هذه الحالة باسم ضائقة السكري، ويعاني الكثير من الناس من ذلك.

اقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى