[esi views ttl="0"]
أخبار اليمن

صحيفة بريطانية تزف هذا الخبر حول الحرب والمفاوضات ومرتبات الموظفين في اليمن

أشارت صحيفة الاندبندنت البريطانية إلى موضوع تجمد مسار إنهاء الحرب في اليمن الذي يشهد صراعا من تسع سنوات.

وفي السياق، نقلت الصحيفة عن الكاتب مصطفى النعمان قوله إن واقع الحال الراهن يتضح أن مجلس القيادة الرئاسي في اليمن أعجز وأضعف من تشكيل كتلة سياسية موحدة بهدف مشترك يمكنه من التحدث بصوت واحد، لأن أعضاءه يحملون مشاريع مختلفة حد التناقض.

وأوضحت الاندبندنت أن الطرف الخارجي في الحرب, الذي تمثله السعودية، يرغب جاداً في إغلاق ملف الحرب في أقرب الآجال، كما يعمل على الانتقال من دور الطرف الداعم للشرعية والمدافع عنها إلى دور أكثر شمولية يساهم في تقريب المواقف بين الأطراف اليمنية.

وتابعت أن جماعة أنصار الله الحوثيين لم تتعامل مع التحول في الموقف السعودي بالحماس والإيجابية التي توقعتهما الرياض، وإن كانت وافقت على استقبال ممثليها بوساطة عمانية، والسبب أن صنعاء تريد تنفيذ بنود المرحلة الأولى كافة قبل الانتقال إلى المرحلة التالية. على حد وصفها.

من هنا، ووفق الاندبندنت عربية ستظل العودة للمعارك احتمالاً وارداً لكنها ستكون بين اليمنيين وحدهم، وسيتفرج عليهم الإقليم والعالم من دون اكتراث، وستتقلص المساعدات الإنسانية تدريجاً، حتى تظهر قيادات يمنية نزيهة ترى أن اليمن وأهلها أهم من أشخاصهم وأهلهم أو على أقل تقدير إدراك أن الوطن باق وهم راحلون.

ويصر أنصار الله على تنفيذ البنود كافة، بما فيها دفع المرتبات ورفع القيود عن كافة الموانئ والمطارات.

المصدر
مساحة نت ـ متابعات

اقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى