[esi views ttl="0"]
أخبار اليمن

من موسكو.. عيدروس الزبيدي يتخلى بشكل مفاجئ عن عضوية مجلس القيادة الرئاسي (تفاصيل)

تجاهل عضو مجلس القيادة الرئاسي عيدروس الزبيدي صفة عضويته بالمجلس خلال زيارته التي بدأها اليوم السبت، إلى العاصمة الروسية موسكو.

وفي التفاصيل، تداولت وسائل إعلام المجلس الانتقالي الجنوبي خبر الزيارة تحت عنوان: "الرئيس الزُبيدي يصل العاصمة الروسية موسكو"، دون أي إشارة لصفته عضو أو نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وهي الصفة التي ترد عادة بجوار اسمه في الأخبار المنشورة عنه.

وذكر إعلام المجلس الانتقالي إن الزيارة جاءت "تلبية للدعوة التي وجهتها الحكومة الروسية لقيادة المجلس".

وأضاف أن الوفد "سيعقد عددا من اللقاءات مع عدد من المسؤولين في جمهورية روسيا الاتحادية، للتباحث حول مجمل القضايا التي تخص الجنوب، والمنطقة عموما".

وبعيدا عما إذا كانت دعوة موسكو التي وجهت للزبيدي بصفته رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي أم لا، غير أن استبعاده صفة عضو مجلس القيادة يسلط الضوء على رغبة الانتقالي في تمييز نفسه بعيداً عن سلطة مجلس القيادة الرئاسي.

يشار إلى أن زيارة الزبيدي لموسكو تكررت خلال السنوات الأخيرة، حيث يراهن المجلس الانتقالي المطالب بانفصال الجنوب على موقف روسي داعم لمشروعه، استناداً إلى علاقة موسكو بالحزب الاشتراكي الذي تولى إدارة محافظات جنوب البلاد، منذ الاستقلال 1967 وحتى انهيار الاتحاد السوفيتي مطلع العشرية الأخيرة من القرن الماضي.

كما تأتي زيارة الزبيدي الى موسكو في ظل حراك روسي مكثف بالملف اليمني، حيث التقى مبعوث بوتين للشرق الأوسط وافريقيا نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف، في مسقط قبل أسابيع متحدث ميليشيا الحوثي محمد عبدالسلام، أعقبه لقاء بسفير السعودية لدى اليمن محمد آل جابر في موسكو.

وكانت موسكو قد احتضنت الشهر الماضي، اجتماعات مكثفة للمبعوث الأممي لليمن، مع المسؤولين في الخارجية الروسية، تم خلالها "النظر في قضايا التسوية الشاملة للنزاع العسكري السياسي في الجمهورية اليمنية.

فتم والتأكيد على ضرورة تكثيف الجهود لضمان وقف إطلاق النار بشكل مستدام وبداية الحوار الوطني الشامل تحت رعاية الأمم المتحدة"، وفقا للسفارة الروسية.

وأكدت السفار الروسية -حينها- أن المبعوث الأممي اطلع خلال المباحثات في موسكو "على اتصالات الجانب الروسي مع الممثلين عن مختلف القوى السياسية اليمنية وايضا مع الدول الإقليمية وذلك في إطار تعزيز تطبيع الوضع في اليمن، بما في ذلك حل المشاكل الاجتماعية والاقتصادية وإنسانية المتراكمة".

المصدر
مساحة نت ـ متابعات

اقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى